السبت 22 فبراير 2020 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الجهاد تنظم فعالية تضامنية مع الأسير العميد محمد فلنة في صفا

    آخر تحديث: الإثنين، 21 نوفمبر 2016 ، 1:55 م

    نظمت حركة الجهاد الإسلامي في محافظة رام الله والبيرة بالضفة المحتلة، فعالية تضامنية وزيارة لمنزل القيادي الأسير محمد فوزي سلامة فلنة (51 عاما) المعتقل في سجن "ريمون" من قرية صفا غرب رام الله بالضفة المحتلة وهو عميد أسرى صفا، والذي يدخل عاماً آخراً في رحلته الاعتقالية المتواصلة والمستمرة منذ 24 عاماً.

    وترأس الوفد القيادي في الحركة الشيخ خضر عدنان، والناشط المجتمعي يوسف غوانمة أبو مسلم، والمحامي والحقوقي محمد علان، وممثل الحركة في المنطقة الغربية أبو الحسن، والشيخ ماهر الأخرس، وأبو عكرمة حبايبة، وعدد من قيادات العمل الجماهيري بالحركة والأسرى المحررين، وأشبال مجموعة كفر نعمة أولاَ الشبابية، وفريق الشهيد معاذ زراع الرياضي، ومجموعة شبابية من قرية صفا، ومجموعة شبابية من بيت لقيا، وكوادر الرابطة الاسلامية في مدينة البيرة.

    وكان في استقبال الوفد عائلة الأسير فلنة وعدد من أقارب الأسير، حيث رحب شقيق الأسير أحمد فوزي فلنة بالوفد وتحدث بشكل مفصل عن حال أخيه محمد وآماله وتطلعاته بحرية منشودة خاصة وأنه كان من ضمن الأسماء التي من المقرر الإفراج عنها في عدة دفعات وصفقات ولكن الاحتلال تراجع في اللحظات الأخيرة عن الإفراج عن جميع الأسرى القدامى ومنهم شقيقه.

    ويواجه الأسير كما غيره من الأسرى كافة صنوف البطش والعقاب التي تمارس بحقه، ويسطر هو وزملائه ملاحم البطولة والفداء والصمود ترسم من خلالها معالم الطريق نحو حرية منشودة تشكل الامل الكبير الذب يتمسك به وعائلته التي تتمنى أن تتحقق حريته مع دخوله عامه الواحد والعشرين في السجون الصهيونية.

    وكان الأسير فلنه أعتقل في 29/11/1992 بعد تنفيذه عملية فدائية على طريق مستوطنة متتياهو قرب قريتي صفا وبلعين غربي رام الله في أكتوبر من نفس العام تبنتها حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

    لم يتمكن الاحتلال حينها من معرفة منفذ العملية، حتى تاريخ اعتقاله، مع رفيقه عطا محمود فلنة المبعد في هذه الأيام إلى غزة بعد الإفراج عنه من صفقة وفاء الأحرار، فيما كان رفيقهم الثالث "عصام براهمة" قد استشهد في قريته عنزة قضاء جنين في عملية للجيش الصهيوني قتل خلالها ضابط احتلالي وجرح آخرين، وكانت أطول عملية اشتباك استخدم بها جيش الاحتلال صاروخ "اللاو" ضد الشهيد.

    ولم تكن رحلة التحقيق في زنازين الاحتلال سهلة، فقد تنقل محمد خلال فترة تحقيق طويلة من سجن لأخر وحرم من الزيارة وعوقب بالعزل في اقسام تحت الأرض لوحده في سجن الرملة لمدة عام.

    حكم محمد بعدها بالسجن المؤبد، ولم تتوقف العقوبات ضده، وخاصة حرمانه من الزيارة، كما يقول شقيقه:" تعرض محمد للعزل الانفرادي لأعوام وعانينا من المنع الأمني فأخي لم يره منذ 15 عاما وأشقائي محمود ويوسف وهاني يسمح لهم بزيارته مرة واحدة كل 6 شهور".

    ومحمد ولد في قرية صفا غربي رام الله عام 1963 وهو الثالث في العائلة المكونة من 12 فردا، وقد ترك الدراسة في وقت مبكر لمساعدة والده في العمل حتى اعتقاله.

    و في كلمة حركة الجهاد الإسلامي قال الشيخ خضر عدنان خلال الزيارة قال إن "الأسير محمد فلنة 23 عاماً والعزيمة لا تلين وامل الحرية لا زال يرسم الطريق، وإبراز تاريخ و نضال الاسير محمد هو هوية وثقافة مهمة لكل اجيال و اشبال صفا و بلعين و بيت لقيا و كفر نعمة و كل المنطقة فالعملية البارزة التي نفذها أبطال سرايا الشهيد عصام براهمة والأسير المحرر المبعد لغزة عطا فلنة والأسير المرابط محمد فوزي فلنة لا تزال مثلا يحتذى بها.

    من جهته سرد ممثل حركة الجهاد الإسلامي المنطقة الغربية بمحافظة رام الله شهادات ووثائق العمل الجهادي من كتاب معالم السرايا الذي يوثق الحدث ودعا كل فعاليات صفا للاهتمام بنشر نضالات وانجازات ابنائها العظام والتركيز على شريحة الشباب والاشبال وسرد للحاضرين.

    وفي اللقاء قام الشيخ محمد علان بالدعاء جهراَ للأسير فلنة، والتضرع لرب العبار للإفراج عنه، وتحدث عدد من الاسرى المحررين عن شمائل ومواقف بطولية للأسير فلنة داخل قلاع الاسر ، ودوره القيادي في نشر ثقافة الوحدة والعمل الفلسطيني الجامع ، وتعليم الاسرى الاشبال ، والاهتمام بترتيب أمور الاسرى الادارية و الداخلية.

    وشكر وفد حركة الجهاد الاسلامي عائلة الاسير فلنة على حسن الاستقبال، وطالبوا كافة أحرار قرية صفا بالعمل على احياء فعاليات المطالبة بحرية محمد من الاسر لكوننا نعيش ذكرى الاعتقال بعد اسبوع.

     


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

37.1%

17.1%

42.9%

2.9%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

استشهاد الأسير عرفات جرادات من بلدة سعير قضاء الخليل؛ وذلك بعد اعتقاله بستة أيام تحت التعذيب في في زنازين سجن مجدو الصهيوني

22 فبراير 2013

استشهاد المجاهدين أيمن عودة وبسام الحزين من سرايا القدس بقصف صهيوني شرق المغازي

22 فبراير 2008

الاستشهادي المجاهد محمد عيسى زعول من سرايا القدس ينفذ عملية استشهادية في التلة الفرنسية بالقدس المحتلة ويوقع عددا من الصهاينة بين قتيل وجريح

22 فبراير 2004

استشهاد الأسير مصطفى محمد عقيل الدرابيع من مدينة دورا قضاء الخليل نتيجة التعذيب في سجن بئر السبع

22 فبراير 1971

انفجار كبير في شارع (بن يهودا) في مدينة القدس قرب فندق (أتلانتيك) ينفذه أبطال الجهاد المقدس، يسفر عن مقتل 49 صهيونياً وجرح 132 آخرين

22 فبراير 1948

الأرشيف
القائمة البريدية