الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م -
  • :
  • :
  • ص

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

    الهيئة القيادية لأسرى الجهاد تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسيرين المضربين خلف وقعدان

    آخر تحديث: الأحد، 22 سبتمبر 2019 ، 12:31 م

    غزة / مهجة القدس:

         حمّلت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني سلطات الاحتلال ومصلحة سجونه المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرين المجاهدين سلطان أحمد محمود خلف وطارق حسين عوض دار حسين "قعدان" محذرة من المساس بحياة أي مضرب، جاء ذلك في بيان صادر عن الهيئة القيادية ووصل مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى نسخةً عنه اليوم.

    وشددت الهيئة القيادية في بيانها المقتضب الذي وصل مهجة القدس، أن المساس بحياة أي مضرب سوف يكون له عواقب وخيمة ورد غير مسبوق.

     وفيما يلي نص البيان كما ورد "مهجة القدس":

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله ناصر المؤمنين ومذل الكافرين والصلاة والسلام على إمام المجاهدين وآله وصحبه.. وبعد

    تقديم الواجب على الإمكان والغالي من أجل الأغلى هو مؤشر بوصلة أبناء الجهاد الإسلامي.

    فها هم فرسان الجهاد، المهندس سلطان خلف والشيخ الكبير طارق قعدان كالجبال الشامخة يتصدون بأمعائهم الخاوية لمهزلة الإعتقال الإداري.

    هذا وإننا في الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني، نقف إلى جانب أبطال هذه المعركة ونشد على أياديهم، ونحمل إدارة مصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن حياتهم ونؤكد أن المساس بحياة أي مضرب سوف يكون له عواقب وخيمة ورد غير مسبوق.

    "وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"

    الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي

    في سجون الاحتلال الصهيوني

    الأحد: الموافق: 22/09/2019 

    الدائرة الإعلامية

    22/09/2019


    أضف تعليق



    تعليقات الفيسبوك

حسب التوقيت المحلي لمدينة القدس

حالة الطقس حسب مدينة القدس

استطلاع رأي

ما رأيك في تضامن الشارع الفلسطيني مع الاسرى في معركتهم الأخيرة في داخل سجن عوفر؟

36.4%

13.6%

45.5%

4.5%

أرشيف الإستطلاعات
من الذاكرة الفلسطينية

اغتيال الأسير المحرر أحمد مرشود من نابلس بقصف من طائرات حربية صهيونية

15 أكتوبر 2001

الإفراج عن الدفعة الثالثة ضمن اتفاق واي ريفرو تضمنت 185 أسير منهم 40 أسير من الدوريات

15 أكتوبر 1999

مقتل 12 جندياً صهيونياً وإصابة العشرات في عملية نفذتها حركة الجهاد الإسلامي قرب باب المغاربة

15 أكتوبر 1986

الأرشيف
القائمة البريدية